الجمعة، 3 مارس، 2017

تقرير سري عن موريتانيا وعلاقاتها مع المملكة المغربية

بسم الله الرحمن الرحيم 
تقرير سري 
عن موريتانيا وعلاقاتها مع المملكة المغربية 
بقلم : عبدالله خافيظي السباعي الادريسي 
باحث متخصص في الشؤون الصحراوية الموريتانية 


قضيت عشرة ايام من 22 نونبر الى 2 دجنبر 2012 ، في القطر الموريتاني الشقيق الذي كان يعيش ظروف استثنائية مند اصابة الرئيس ولد عبد العزيز بطلقات نارية بتاريخ 13 اكتوبر 2012 ...وقد تناسلت الشائعات حول هذا الحادث إلا انه باتصالات شخصية مع عدة مسؤولين مقربين من الرئاسة وخاصة ابن عمي كمال ولد محمذو ابن عم الرئيس ومدير شركة نفطية ومستشار اعلامي للرئيس الذي اكد ي ان الرئيس اصيب بطلقة نارية اخترقت من السيارة الغير المصفحة التي كان يسوقها الرئيس بنفسه وأصابت الجانب الايمن واخترقت احشاء الرئيس الذي قال لابن عمه الذي كان يجلس الى جنبه : نزدفت وهي كلمة اصيبت بالحسانية ... واصل الرئيس رغم اصابته سياقة السيارة الى ان وصل الى الطريق الرئيسي بوتيلميت نواكشوط ، كان الرئيس يعتقد ان من اصابه هو كمندو تابع لتنظيم القاعدة في شمال افريقيا ... اتصل بأحد اصدقائه الذي بقي في المزرعة يطلب منه ان يحتاط لخطرة الطريق ، كما اتصل بالجنرال ولد الغزواني يخبره بالحادث ويطلب منه تطويق المنطقة ... توجه الرئيس المجروح الى المستشفى العسكري بنواكشوط لتلقي العلاجات الاولية ...

المكان الذي وقع فيه الحادث يبعد عن مدينة نواكشوط بحوالي 160 كلومتر ، عبارة عن مزرعة لتربية الابل لان الرئيس اضطر الى تغيير مكان استراحته الاول الذي لا يبعد عن مدينة نواكشوط الا ب 35 كيلومتر وذلك لأنه مكان اصبح معروفا عند الجميع ويقوم الاخرين بمضايقته فيه ... 

الضابط الذي اصاب الرئيس هو ضابط مغمور يشتغل في وحدة عسكرية مكلفة بالتدريب تابعة للطيران الجوي الذي يشرف عليها العقيد ولد الحريطاني وهو احد الضباط من قبيلة الرئيس المقربين منه ... الضابط المعروف بمواقفه المتهورة عندما اشار على السيارة ولم تتوقف لم يتردد في تصويب بندقية كلاش اليها وأصابها بوابل من الرصاص وهو لا يعلم من في داخلها ، حتى بعد اصابتها لم يعر الى ذلك أي اهتمام الى ان جاء اليه الحرس ليلقي عليه القبض ,,,

رغم كل الاشاعات التي اصبحت تتناسل فان الرئيس احتفظ برباطة جائشه وباستثناء التصريحات التي ادلى بها الضابط الذي اصاب الرئيس والتي حكى فيها كل ملبسات الحادث واعترافه صراحة بأنه هو من اصابة الرئيس بعدة طلقات نارية ... الغلط الوحيد الذي وقعت فيه السلطات الموريتانية هو انها لم تبين صورا مرئية للسيارة التي اصيب فيها الرئيس ليرى الجميع الطلقات النارية التي أصيبت بها سيارة الرئيس وذلك لقطع الشك باليقين ...

المعارضة الموريتانية ارادت استغلال هذا الحادث لصالحها لتعلن ان كرسي الرئاسة أصبح شاغرا وصرحوا تصريحات لا تنم على مسؤولياتهم وتقديرهم لظروف بلدهم وخاصة على ولد محمد فال الرئيس السابق وابن عم الرئيس ، والقيادي الاسلامي جميل منصور ، وزعيم المعرضة احمد داداه ، والشيوعي ولد مولود ، والمعارض المشاغب السليط اللسان ولد بدر الدين ، والانقلابي الذي اصبح زعيما سياسيا صالح ولد حننا ... كلهم صرحوا تصريحات بينت الايام انهم خاطئين فيها ... المعارضة الموريتانية خسرت اكثر مما ربحت ، الرابح الكبير هو الرئيس الموريتاني الذي عرف كيف يدفع المعارضة للوقوع في الخطأ ...

عودة الرئيس يوم 24 نونبر 2012 الذي استقبل استقبالا شعبيا لم تعرف له موريتانيا مثيلا وضع حدا للشائعات حيث ظهر الرئيس محمد ولد عبد العزيز بكامل قواه الجسدية رغم بعض علامات العياء التي بدأت على سحنته جاء الظروف الصحية الحرجة التي مر منها طلية 41 يوما خلت ...

كل السياسيين ابتلعوا السنتهم باستثناء ابن عم الرئيس أعلي ولد محمد فال الرئيس السابق الذي صرح لراديو فرنسا بان الرئيس ولد عبد العزيز هو عبارة عن جنازة وأنه اذا تشبث بالحكم فان موريتانيا ستؤول الى ما الت اليه دولة الصومال واريتريا ومالي ... كما صرح بان كل علاقاته الأسرية مقطوعة مع إبن عمه وعائلته مند سنة 2008 وهذه التصريحات المرتجلة جعلت الجميع يعيب على علي ولد محمد فال هذه الشطحات والخرجات الغير المدروسة وهو الرئيس السابق لموريتانيا الذي يفترض فيه ان يكون حكيما رزينا يساعد في استقرار بلده بذل نشر البلبلة فيه ... كان الجميع يتمنى ان يكون الرئيس السابق أعلي ولد محمد فال هو سوار ذهب موريتانيا ... إلا أن من يعرف علي ولد محمد فال وتشبثه بالسلطة وحبه للمال وتعاونه مع الجميع من اجل المال كل ذلك يجعلك لا يستغرب ما فعله علي ولد محمد فال وما سيفعله في المستقبل ... إلا ان حصوله على 3 في المائة في الانتخابات الرئاسية الاخيرة جعلته يفقد كل احترام وطني ودولي ، فقد كان بإمكانه ان يكون هو سوار الذهب موريتانيا الا انه أضاع كل شيئ بشطحاته ومواقفه الغير المدروسة ...

الندوة الصحفية التي عقدها الرئيس ولد عبدالعزيز ليلة سفر الى فرنسا لإتمام العلاج 30 نونبر 2012 هذه الندوة كانت صريحة ووضعت حدا لكل الشائعات ورسمت خارطة طريق واضحة للبلد حاليا ومستقبلا ... الوضعية الاقتصادية مستقرة ، الانتخابات البلدية والبرلمانية ستنظم اواسط سنة 2013 ولا مجال للمزايدات التي تقوم بها المعارضة التي عليها ان تستعد لخوض الانتخابات التي تعتبر الفاصل الوحيد من مختلف الفرق السياسية ، يقول الرئيس الحالي لموريتانيا محمد ولد عبد العزيز ...

(طيه مقال صحفي حول الوضعية الراهنة في موريتانيا كتبته بعد رجوعي من استقبال الرئيس الموريتاني مساء يوم السبت 24 نونبر 2012)

الجميع يتساءل عن السر في برودة العلاقات المغربية الموريتانية ، البعض يقول بأن المغرب لم يهتم بالرئيس بعد اصابته وان إرسال القائم بالأعمال في السفارة المغربية بفرنسا لا يليق بمكانة الرئيس مما دفعه الى الاعتذار على استقباله بالمستشفى ، كما ان عدم ارسال مبعوث سامي لتهنئة الرئيس بسلامة العودة وعيد الاستقلال كل ذلك غدى الشائعات بان لم يخفف من حدتها إلا الرسالة الجميلة والمعبرة التي بعث بها العاهل المغربي الملك محمد السادس الى الرئيس الموريتاني بمناسبة عيد استقلال موريتانيا ...

ان العلاقات الموريتانية المغربية لن تعرف أي تطور ولا تحسن في المستقبل ما دام السفير الحالي المغربي عبد الرحمان بنعمر موجودا في موريتانيا ، فقد قضى أزيد من عشرين سنة سفيرا للمغرب في موريتانيا وعايش كل التطورات السياسية في موريتانيا بخيرها وشرها وهو يعتبر اليوم اكبر ملاك عقاري في موريتانيا كما ان صفقة بيع أزيد من 51 في المائة الى شركة مورتيل الموريتانية الى شركة اتصالات المغرب ربح من ورائه اموالا طائلة ، وأهل النويكظ قرباء الرئيس الموريتاني السابق معاوية اكبر الشاهدين على ذلك ، كما ان استقبالهم من طرف جلالة الملك في مراكش ومنحهم اراضي في قلب ميناء الداخلة كل ذلك يذل دلالة واضحة على ان السيد السفير بنعمر لا يهمه ا لا خدمة اغراضه الانانية ، كما ان حال السفارة المغربية في نواكشوط يغني عن سؤالها فوضعيتها المزرية لا تشرف لا المغرب ولا السفير ...وقد نبهت على ذلك عدة مرارات في تقارير سرية ومقالات صحفية لكن لا حياة لمن تنادي ...

بعد خصومة كبيرة نشبت بين المستشار الاول بالسفارة المغربية بنواكشوط السيد الشلواطي والمكلف بمنح التأشيرات السيد ابو مروان اضطرت وزارة الخارجية المغربية الى تنقليهما تنقيلا تأديبيا ، ومصلحة التأشيرات في السفارة لا زالت تعرف عدم استقرار وانتشار الرشوة في واضحة النهار حيث ان الراغب في الحصول على التأشير اذا تقدم بطلب عادي فلا يحصل عليها إلا بعد أسبوع وبشق الانفس وإذا قدمها لأول مرة فان عليه الانتظار أزيد من شهر أو اكثر الى ان يأتي الجواب من وزارة الخارجية المغربية حسب قول القائمين على التأشيرة ... هناك دكانين يحيطان ببناية السفارة يعملان على ملا استمارة طلب التأشيرة متخصصان في الحصول التأشير بطرق خاصة حيث ان صاحب الدكان باستطاعته ان يحصل لك على التأشيرة في نفس اليوم اذا وافقت على دفع مبلغ مالي معين ... والله على ما اقوله شهيد ... 

الجميع يتساءل عن سر بقاء التأشيرة بين المغرب وموريتانيا وهي غير موجودة بين كل دول المغرب العربي حتى مع الجزائر التي يعتبر نظامها العدو رقم 1 للمغرب ... إلا أن المتفحص للأوضاع يعرف ان السر في بقاء التأشيرة بين البلدين الشقيقين المغرب وموريتانيا هو ما تذره من اموال طائلة على القائمين عليها أزيد من 60 الف درهم يوميا في سفارة المغرب في نواكشوط وأزيد من 30 الف درهم يوميا في سفارة موريتانيا بالرباط وإذا ظهر السبب بطل العجب ... 

اموال التأشيرات هي التي عصفت بسفيرين موريتانيين مؤخرا حيث تبث عليها انها سرقا مداخيل التأشيرات وقد تم اعفاؤهما من طرف الرئيس الموريتاني ... ولو ارسلت وزارة الخارجية المغربية مفتشين محايدين الى سفارة المغرب بموريتانيا لوجدت ان ما سرق من اموال التأشيرات ومن الاموال الغير المدرجة في الميزانية والتي كانت تضخ من طرف المخابرات المغربية وخاصة ديستي في السفارة خاصة زمن الوزير المخلوع البصري لتمت محاكمة كل من عمل في السفارة وكل وزراء الخارجية المتعاقبين على الدبلوماسية المغربية الى حد الان ... ونحن نأسف على سكوت وزير الخارجية الحالي الدكتور سعد الدين العثماني على ما يقع في سفارة بلده في نواكشوط والتي لم يكلف نفسه حتى القيام بزيارتها اتناء زيارته الاخيرة لموريتانيا وسار على نهج سالفيه بنعيسى والفهري وقد اتصلت به في هذا الشأن وسلمته تقريرا صريحا في هذا القبيل إلا انه يظهر انه لم يجد الوقت لقراءته ... ونحن نأسف لذلك لاننا لا نريد ان تتكرر اغلاط الحكومات السابقة مع الحكومة الحالية التي نتمنى لها النجاح لان نجاحها هو نجاح لبلدنا العزيز والعكس صحيح ...

كما ان عدم انعقاد اللجنة المشتركة العليا المغربية المورتانية مند عدة سنوات يشكل مؤشرا سلبيا على ان العلاقات بين البلدين تعرف فتورا كبيرا لا يمكن لاي كان ان يتجاهله لأنه لا يمكن ان نخبء الشمس بالغربال كما يقول المثل ... 

ان ا يقوم به المدير الجديد لوكالة التعاون الدولي التابعة لوزارة الخارجية من عرقلة تسجيل الطلبة الموريتانيين الجدد وتقليص عددهم من آلاف الطلبة الموريتانيين الذين كانوا يسجلون بكل سهولة لمتابعة دراستهم في المغرب وتقلص عددهم الى حوالي 300 طالب هذه السنة هو اكبر ذليل على ان علاقات البلدين تجتاز ظروفا صعبة ، وان اهتما السيد وزير الخارجية المغربية بلا وضاع الغير المستقرة بوكالة التعاون الدولي وإيقاف مديرها عند حده لأنه تابع للوزير السابق الفهري ان ذلك امر مهم من شانه ان يساعد على تحسين العلاقات بين المغرب وموريتانيا خاصة ان تسجيل الطلبة له تأثير كبير على الاسر الموالية للمغرب في موريتانيا والعكس صحيح ... كما ان ارسال مفتشين من وزارة الخارجية لتفتيش الوكالة من شانه ان يبين الكثير من المستور طيلة السنوات الماضية كما اذلك من شانه ارجاع الامور الى نصابها وإيقاف تبذير المال العام والعصف ببعض الرؤوس التي عشعشت وسرقت وتجبرت بدون حشمة او حياء ...

خلال اقامتي بمدينة نواكشوط التقيت بعدة شخصيات سياسية وثقافية وكلهم يتأسفون على الظروف المزرية التي وصلت اليها العلاقات بين المغرب وموريتانيا وهم يحملون مسؤولية ذلك ال السفير المغربي الذي لذي لا يهمه إلا جمع المال وقضاء الليالي الحمراء ... كما زرت مينة نواديبو والتقيت بالوالي محمد فال ولد احمد يورة المعروف بولد ديس وهو ابن عمي شريف سباعي خريج المدرسة الادارية بالرباط فوج 1981 يحب المغرب ويقضي به عطلته السنوية كل سنه هو وعائلته ... نواديبو تشهد نهضة عمرانية كبيرة لأنها تستعد ان تصبح منطقة حرة بداية السنة المقبلة مما سيعطيها بعدا عالميا لمنطقتها الاستراتيجية التي ستنافس لاس بالماس باسبانيا والداخلة بالمملكة المغربية ... فما لم يستطع المغرب فعله في مدينة الداخلة استطاعت موريتانيا فعله في مدينة نواديبو ولله في خلقه شؤون ...

التقيت صدفة في سوق ممتاز بنواكشوط صديق موريتاني قديم وهو احمد المصطفى المستشار الاول السابق بسفارة موريتانيا بالرباط والسفير السابق لموريتانيا بالسودان وهو صهر الرئيس السابق اعلي ولد محمد فال ، وقد تم اعفاء احمد مصطفى من منصبه كسفير لبلده بالسودان بمجرد خروج على ولد محمد فال من الرئاسة وبناء عليه فقد ادى احمد مصطفى ضريبة خلافات علي وابن عمه عزيز ... احمد مصطفى يقوم حاليا بنشاطات اعلامية حيث يشرف على ادارة موقع اعلامي الكتروني وقد تعجبت عندما اخبرني بأنه نشر لي عدة مقالات بموقعه باسمي وانه مسرور لأنها نالت اعجاب القراء ...اخبرني السيد احمد مصطفى انه صديق للأستاذ ياسين المنصوري وهو يرغب في لقائه ... بعد ان سلمني رقم هاتفه وعنوانه الالكتروني وطلب مني تزويده بالمزيد من المقالات لنشرها ودعته على ام القاء به ، وقد تصل بي عدة مرات ن اجل اللقاء إلا ان ظروفي لم تسمح لي باللقاء ...

القيت بالسيدة سيدة الكنتاوية وهي رئيس جمعية متخصصة في المحافظة على البيئة وتناولت معها طعام الغذاء بحضور الاستاذ محمدن ولد حرمة وهو رئيس منسقية المجتمع المدني بموريتانيا وبعد مناقشات بيننا والتي تركزت على العلاقات السياسية بين البلدين المغرب وموريتانيا وخاصة دور السفير المغربي في تأزيم هذه العلاقات وقد صرحت لي السيدة الكنتاوية ان السفير المغربي بنعمر سرق لها ازيد من خمسة ملايين اقية كانت من نصيبها وهي مستعدة لتوضيح قضيتها ومضيقتها من طرف السفير لاي مسؤول مغربي ...

اثقفنا نحن الثلاثة على اقتراح عقد ندوةبمدينة نواكشوط تحت عنوان : تطوير العلاقات المغربية الموريتانية من خلال المجتمع المدني ، التحديات والأفاق والمستقبل في ضل المغرب العربي ... وقد وعدتهم بان استشير السلطات المغربية وارد عليهم الخبر لان المسالة مسالة تمويل ما الترخيص والحضور والمحاضرين والإعلام فسيتكفلون به وهم يضمنون نجاح الندوة التي ستسلط الضوء على العلاقات بين البلدين والمجتمع المدني هو الذي سيقوم بدور هام في تطوير العلاقات والتأثير على القرارات السياسية بعدد ان فشلت الاجهزة الرسمية في ذلك ...

هذه الارتسامات كتبتها غيرة على مصلحة بلدي لا ارمي من ورائها المس باي كان لا اروم الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب ...

وحرر برباط الفتح في 4 دجنبر 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق